منتدى الرفقة الصالحة

السلام عليكم يشرفنا ان تنضم الينا قم بالتسجيل و أفد و استفد و أجرك على الله فالدال على الخير كفاعله
منتدى الرفقة الصالحة

منتدى الرفقة الصالحة

اللهم ارزقنا الصحبة الحسنة وابعد عنا صحبة السوء اللهم ارزقنا الصحبة الصالحة التي تعيننا على شكرك وذكرك وحسن عبادتك وارزقنا صحبة نبيك في الجنة*****رمضان مبارك ، أدخله الله علينا باليمن والإيمان والسلامة والإسلام والصحة والعافية*****

    حياتنا في هذه القصة

    شاطر
    avatar
    admin
    Admin

    عدد الرسائل : 277
    تاريخ التسجيل : 09/03/2009

    حياتنا في هذه القصة

    مُساهمة من طرف admin في الخميس 12 مارس - 8:39


    في يوم من الأيام

    كان هناك رجلا مسافرا في رحلة مع زوجته وأولاده

    وفى الطريق قابل شخصا واقفا في الطريق فسأله

    من أنت'؟

    قال

    أنا المال

    فسأل الرجل زوجته وأولاده

    هل ندعه يركب معنا ؟

    فقالوا جميعا

    نعم بالطبع فبالمال يمكننا إن نفعل اى شيء

    وان نمتلك اى شيء نريده

    فركب معهم المال

    وسارت السيارة حتى قابل شخصا آخر

    فسأله الأب : من أنت؟

    فقال

    إنا السلطة والمنصب

    فسأل الأب زوجته وأولاده

    هل ندعه يركب معنا ؟

    فأجابوا جميعا بصوت واحد

    نعم بالطبع فبالسلطة والمنصب نستطيع إن نفعل اى شيء

    وان نمتلك اى شيء نريده

    فركب معهم السلطة والمنصب

    وسارت السيارة تكمل رحلتها

    وهكذا قابل أشخاص كثيرين بكل شهوات وملذات ومتع الدنيا

    حتى قابلوا شخصا

    فسأله الأب

    من أنت ؟

    قال

    إنا الدين

    فقال الأب والزوجة والأولاد في صوت واحد

    ليس هذا وقته

    نحن نريد الدنيا ومتاعها

    والدين سيحرمنا منها وسيقيدنا

    و سنتعب في الالتزام بتعاليمه

    و حلال وحرام وصلاة وحجاب وصيام

    و و و وسيشق ذلك علينا

    ولكن من الممكن إن نرجع إليك بعد إن نستمتع بالدنيا وما فيها

    فتركوه وسارت السيارة تكمل رحلتها

    وفجأة وجدوا على الطريق

    نقطة تفتيش

    وكلمة قف

    ووجدوا رجلا يشير للأب إن ينزل ويترك السيارة

    فقال الرجل للأب

    انتهت الرحلة بالنسبة لك

    وعليك إن تنزل وتذهب معى

    فوجم الاب في ذهول ولم ينطق

    فقال له الرجل

    أنا افتش عن الدين......هل معك الدين؟

    فقال الأب

    لا

    لقد تركته على بعد مسافة قليلة

    فدعنى أرجع وآتى به

    فقال له الرجل

    انك لن تستطيع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل

    فقال الاب

    ولكننى معى في السيارة المال والسلطة والمنصب والزوجة

    والاولاد

    و..و..و..و

    فقال له الرجل

    انهم لن يغنوا عنك من الله شيئا

    وستترك كل هذا

    وما كان لينفعك الا الدين الذى تركته في الطريق

    فسأله الاب

    من انت ؟

    قال الرجل

    انا الموت

    الذى كنت غافل عنه ولم تعمل حسابه

    ونظر الاب للسيارة

    فوجد زوجته تقود السيارة بدلا منه

    وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها وفيها الاولاد والمال والسلطة

    ولم ينزل معه أحد

    قال تعالى :

    قل إن كان آبآؤكم و أبنآؤكم و اخوانكم و أزواجكم و عشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله و جهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لايهدى القوم الفاسقين



    وقال الله تعالى :

    كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور
    avatar
    أنثى القمر
    مشرفة عامة

    عدد الرسائل : 77
    العمر : 25
    Localisation : Bradiya
    تاريخ التسجيل : 10/03/2009

    رد: حياتنا في هذه القصة

    مُساهمة من طرف أنثى القمر في الخميس 30 أبريل - 15:12

    هشــــــــــــــــــــــام
    في عليين حرفك

    وذائقتك..


    سأتوشح الصمت هنا..
    عسى الله أن يرزقنا حسن الخاتمة
    لك ودي و الورد
    avatar
    raghade
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 47
    Localisation : Tanger----Rabat
    تاريخ التسجيل : 30/03/2009

    حقيقة

    مُساهمة من طرف raghade في السبت 25 يوليو - 13:42

    السلام عليكم
    فعلا تلك حقيقة الدنيا مختصرة

    avatar
    admin
    Admin

    عدد الرسائل : 277
    تاريخ التسجيل : 09/03/2009

    في نفس السياق

    مُساهمة من طرف admin في الأحد 29 نوفمبر - 11:31

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


    كان لملك في قديم الزمان 4 زوجات...كان يحب الرابعة حبا جنونيا ويعمل كل ما في وسعه لإرضائها.... أما الثالثة



    فكان يحبها أيضا ولكنه يشعر أنها قد تتركه من أجل شخص آخر...زوجته الثانية كانت هي من يلجأ إليها عند


    الشدائد وكانت دائما تستمع إليه وتتواجد عند الضيق....أما الزوجة الأولى فكان يهملها ولا يرعاها ولا يؤتيها حقها



    مع أنها كانت تحبه كثيرا وكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكته. مرض الملك وشعر باقتراب أجله ففكر وقال

    (أنا الآن لدي 4 زوجات ولا أريد أن أذهب إلى القبر وحدي) فسأل زوجته الرابعة (أحببتك أكثر من باقي زوجاتي

    ولبيت كل رغباتك وطلباتك فهل ترضين أن تأتي معي لتؤنسيني في قبري ؟ ) فقالت (مستحيل) وانصرفت فورا

    بدون إبداء أي تعاطف مع الملك.

    فأحضر زوجته الثالثة وقال لها (أحببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري ؟ ) فقالت: (بالطبع لا : الحياة جميلة

    وعند موتك سأذهب وأتزوج من غيرك( .

    فأحضر الثانية وقال لها (كنت دائما ألجأ إليك عند الضيق وطالما ضحيت من أجلي وساعدتني فهلا ترافقيني في

    قبري ؟) فقالت: سامحني لا أستطيع تلبية طلبك ولكن أكثر ما أستطيع فعله هو أن أوصلك إلى قبرك.


    حزن الملك حزنا شديدا على جحود هؤلاء الزوجات، وإذا بصوت يأتي من بعيد ويقول (أنا أرافقك في قبرك...أنا


    سأكون معك أينما تذهب)..فنظر الملك فإذا بزوجته الأولى وهي في حالة هزيلة ضعيفة مريضة بسبب إهمال

    زوجها لها فندم الملك على سوء رعايته لها في حياته وقال (كان ينبغي لي أن أعتني بك أكثر من الباقين ، ولو عاد

    بي الزمان لكنت أنت أكثر من أهتم به من زوجاتي الأربع)


    في الحقيقة كلنا لدينا 4 زوجات.... الرابعة..الجسد: مهما اعتنينا بأجسادنا وأشبعنا شهواتنا فستتركنا الأجساد

    فورا عند الموت الثالثة.. الأموال والممتلكات: عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص آخرين الثانية.. الأهل

    والأصدقاء: مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا فلا نتوقع منهم أكثر من إيصالنا للقبور عند موتنا الأولى .. ااعمالنا

    وقلوبنا وما بها من ايمان: ننشغل عن تغذيتها والاعتناء بها على حساب شهواتنا وأموالنا وأصدقائنا مع أن

    أاعمالناوقلوبنا هي الوحيدة التي ستكون معنا في قبورنا.... يا ترى إذا تمثلت اعمالك لك اليوم على هيئة إنسان

    ... كيف سيكون شكلها وهيئتها ؟؟؟...هزيلة ضعيفة مهملة ؟...أم قوية مدربة معتنى بها ؟

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 21 أكتوبر - 15:35