منتدى الرفقة الصالحة

السلام عليكم يشرفنا ان تنضم الينا قم بالتسجيل و أفد و استفد و أجرك على الله فالدال على الخير كفاعله
منتدى الرفقة الصالحة

منتدى الرفقة الصالحة

اللهم ارزقنا الصحبة الحسنة وابعد عنا صحبة السوء اللهم ارزقنا الصحبة الصالحة التي تعيننا على شكرك وذكرك وحسن عبادتك وارزقنا صحبة نبيك في الجنة*****رمضان مبارك ، أدخله الله علينا باليمن والإيمان والسلامة والإسلام والصحة والعافية*****

    شدرات

    شاطر

    aboumohammed
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 33
    تاريخ التسجيل : 10/12/2009

    شدرات

    مُساهمة من طرف aboumohammed في الخميس 22 يوليو - 10:25



    من "قطف 131" إلى "قطف 135"


    -قطف 131-
    فتى النبوءة إبراهيمَ يا أبتي نفسي فِداؤُكَ من غازٍ لفُسَّاقِ
    غزوتَ أصنامهم، حطَّمْتَها كِسَراً طوَّقْتَ رأسَ الدمى منها بأَطْواقِ
    إذ قلْتَ : "هذا كبير القوم شَجَّهُمْ فسائِلوا اللِّصَّ عن تكسيِر أعْناقِ"
    علَّمْتَهُمْ منطقاً لَكِنْ عنادُهمُ قد نَكَّصَ الرأيَ إذ هَمُّوا بتَحراقِ
    أبي ! تركتَ مثالاً باقياً أبدا لقابِضي الجمْرِ إن قامَتْ على ساقِ[1]

    أبي ! جثوتُ بإكبارٍ ومرْحَمَةٍ أُقَبِّلُ اليد في حبٍّ وإطراقِ
    صلى الإله على المختار سيدنا محمدٍ مَنْ له حبي وأشواقي
    -قطف 132-

    بدَّدَتِ الذنوبُ شمْلي فلا أرانِي إلاَّ هالكاً تالفَا
    أرُومُ، أخشَعُ إذا صُلِّيَتْ فيعْرِضُ الوسواسُ لي صارفَا
    وأبتغي غَضّاً لِطَرْفِي فلا يزال طيفُ الغَيِّ بي طائفَا
    يا رب جئتك بجرمي لتغ فِرَ حزيناً آسفاً خائفَا
    وما سكتُّ عنه من زَلَلِي من الكبائِرِ مضتْ سالفَا
    فاسْتُرْ هُنا، وفي القيامة لا تكن بعفْوِكَ له كاشفَا
    وصلِّ ربنا على أحمد كما تُغيث مطراً واكِفَا
    -قطف 133-

    ألا فبِمِعْوَلِ الإخلاصِ فانقُضْ قواعدَ ما بَنَيْتَ مع النّدامى
    وفي قفصِ الجهالةِ خلِّ قوماً وغادرْهُ وقاطِعَنْ اللئامَا
    بِساعِدِ زُهْدِكَ اكْسِرْ كل قيْدٍ وأقْرِئْ زينَة الدنيا السلامَا
    وطِرْ بالقلْبِ واسترْوِحْ نَسيما لعِطْرِ الذكر واصطحبِ الكرامَا
    وطِبْ نفْساً بأنفاسٍ تَروَّتْ بحُبِّ الله، قد مُلئَتْ غرامَا
    بساحِلِ قُرْبِ ربِّك حُطَّ رَحْلاً وجاهدْ فيه يُبْلِغْكَ المَرامَا
    فصلِّ، إلاهنا، أبدا وسلِّم على مَنْ نُورُه يجلو الظلامَا
    -قطف 134-

    يا نفسُ مالَكِ في عِوَجٍ فإلى مولاكِ فانعرِجِي
    طالَتْ نزواتُكِ في ملإٍ لهمُ قلبٌ بالنَّكْتَ دجىَ[2]

    عوجى عن خُلْطَةِ مجمَعِهِمْ تَرِدِي بالحوضِ وتبتَهِجِى
    حوْضِ الصَّافينَ من كَدَرٍ وقُلُوبُهُمْ مثلَ السُّرُجِ
    عافى لدُخانِ كيِرهِمُ وتعالي للعطْرِ الأرِجِ[3]

    تتفتَّحْ أبوابُ كرامتِه فإذا فُتِحَتْ فَبِهَا فَلِجِ
    صلِّ اللهُمَّ على رجلٍ نفديه بِنفيس المُهَجِ

    -قطف 135-
    رتَعَتْ بأَرْضُكُمْ يهودْ يا عُرْبُ، ناموا في جُمودْ !
    وتقلَّصُوا في قَوْمِكُمْ وبقُطْرِكُمْ خَلْف الحدود
    وتَشبثُوا بالغرب أو بالشرق واقتاتوا الوُعودْ
    لا غَرْوَ يُخْذَلُ سَعْيُكُمْ إذْ بالإله لكمْ جحودْ
    لا نصْرَ حتى تلتقي بالدِّينِ أشتاتُ الجُنودْ
    يا قُدسُ موعدُ نصرِنَا أُخْرى الخلافةِ والصمودْ
    صلى الإله على الذي صدَقَتْ بِبُشْراهُ الوُعودْ
    ________________________________________
    [1] أي اشتدت المواجهة مع الأعداء.
    [2] بالنكت دجى : مظلم بسبب ما ينكت فيه كلما أصاب معصية.
    [3] الأرج : الفواح.
    [b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 16 يناير - 23:23